Any Given Sunday | 1999 قصه وتحيل فيلم

Any Given Sunday | 1999 قصه وتحيل فيلم

- ‎فيفن وسينما
2٬212 views

Any Given Sunday | 1999

ده تحليل لخطاب “الإنشات” الشهير للعملاق “ال باتشينو”، واللي استخدم فيه مزيج متكامل من مراحل الإقناع والتأثير، وهو بيتكلّم مع اللعيبة قبل مباراتهم المصيرية.

المرحلة الأولى في التأثير هي إنك ترسم شخصيتك بتوازن، وتسيب مصداقية عند الناس اللي بتسمعك. في الدقيقة الأولى من الخطاب، “ال باتشينو” بيبدأ بإنه فعلاً مش عارف يقول إيه لكنه بعد كده بيرسم أبعاد شخصيته بسرعة وهو بيتكلم عن احتمالات المواجهة اللي فريقه داخل عليها. هتلاحظوا إن نبرة صوته فيها هدوء بشكل عام، وإن كل الجمل اللي بيقولها قصيّرة ومؤثرة، وبيتخللها لحظات محسوبة من الصمت عشان يجذب إنتباه المجموعة ويخلق تأثير قوي للكلام وهم بيسمعوه. كمان المشاهد هيلاحظ إن لغة الجسد كانت فيها هدوء وإن حركته كانت محدودة من خلال خطوة أو اتنين بالكتير مع توزيع نظراته في إتجاهات مختلفة. الموسيقى دخلت على كلامه بصوت واطي في البداية وكأنها بتقلّد بالظبط أسلوبه في رسم أبعاد المشهد تدريجياً.

المرحلة التانية هي إنك تخلق رابط من التعاطف والمشاعر عند اللي بيسمعك عشان يحس بالجانب الإنساني اللي موجود فيك ويصدّقك. في الجزء التاني، “ال باتشينو” بيعترف بالعجز.. بيعترف بالندم.. بيشاركهم الحقيقة القاسية إن حياته مليانة بالأخطاء والقرارات الغلط. باختصار بيقول للي بيسمعوه إنه مش أفضل منهم بأي حال من الأحوال، لكنه بيعتمد عليهم في إنهم يمشوا في طريقهم للمكسب. هتلاحظوا إن نبرة صوته أصبحت مرهقة أكتر وإن لغة الجسد اتغيّرت إلى حد ما من خلال حركات إيديه ووقفته الأقل ثقة، وإنه بيبص في الأرض بإحباط في كل لقطة تقريباً. هتسمعوا تون الموسيقى بيعلى أكتر في الجزء ده من غير أي تغيير في التيمة عشان يسيب نفس التأثير العاطفي عند المشاهد.

المرحلة التالتة هي إنك تستخدم المنطق والتبرير المنطقي عشان تحفّز الناس لسلوك أو إتجاه ما، وتوضّح لهم المكاسب اللي هيحققوها لو عملوا حاجة معيّنة. في الجزء الأخير، “ال باتشينو” بيرسم لفريقه من خلال الكلمات “إطار منطقي” لمعنى الانتصار وروح الفريق ومدى التشابه اللي بين اللعبة وبين الحياة نفسها. هتلاحظوا إن نبرة الصوت بقت أعلى، وإن كلماته اكتسبت ثقة وقوة بشكل غير طبيعي عشان يسيب أكبر قدر من الحماس والتحفيز. منحنى الخطاب بينزل بهدوء في النهاية وبينتهي بإنه بيسألهم هتعملوا إيه دلوقتي، واللي يعتبر آخر تكنيك في الإقناع عشان يتأكد إن كلامه ساب التأثير المطلوب عليهم، وإنهم هينزلوا “ياكلوا النجيلة” على حد تعبيرنا المصري. نقطة أخيرة عن التوازن الرائع في المشهد ده بين لقطات “ال باتشينو” وهو بيتكلم وبين ردود أفعال اللعيبة، لأن التوازن ده كان أحد العوامل المهمة اللي أضافت كتير لسحر المشهد.

بالمناسبة، المشهد ده بيتدرّس في جامعات ومراكز تدريبية كتير في كل أنحاء العالم كمثال متكامل على فن الخطابة والإقناع. تقدروا تشوفوا المشهد مترجم بالعربي على لينك يوتيوب دي

https://youtu.be/pska-QxFfLA

من صفحة behind the scene

Facebook Comments

20 Comments

  1. هو ده الفيلم مع كاميرون دياز

  2. وحشتنا تحليلاتك الراءعة واتمنى انك تشوف فيلمIam sam بجد فيلم را ءع وتبهرنا بتحليلك

  3. الراجل ده تحطه على جنب كدا فى حتة لوحده و يدرس فيه اى حاجة من اول التمثيل لغاية السلام عليكم .

  4. خطاب جميل ..المشكلة ان فريقه في اول لقطة بعده .. سجل المنافس ضده 🙂 التاثير التحفيزي كان عكسي… رغم الفوز في نهاية المباراة طبعا

  5. من أروع مشاهد الخطب والتحفيز
    وفي الاغلب المشاهد دي بنبقي مفتعل ومبالغ فيها لكن المشهد ده رائع كلماته طريقة الالقاء ردود الافعال
    راااااائع

  6. نفس الإبداع فی مشهد المرافعه فی فیلم “Justice for all”

  7. طبعا هو مين أصلا يقدر ينافس الباتشينو في هذه الأدوار

  8. إبقو اكتبو Re-share لو مش هايضايقكوا 🙂

  9. ملك الخطابات المرسلة عبقرى

  10. اعظم ممثل ف التاريخ .. ملك الخطابات

  11. الوصف والتحليل اكتر من رائع

  12. الباتشينو هو استاذ التلاعب بنبرات الصوت

  13. فكرني بخطابه في scent of a woman

  14. المشهد النكيييييييييييح
    ❤❤❤❤❤

  15. مشهد ختام فيلم night train to lisbon

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like

قصة ونهايه فيلم Whiplash 2015

Whiplash | 2015 مشهد النهاية من فيلم ويبلاش